Friday, July 21, 2017

سبق نمبر 23: لفظ ھدی کی تفسیر : فھم عربی کورس :



سبق نمبر 23:
لفظ ھدی کی تفسیر :
فھم عربی کورس :
آپ  کو یقینا ان دو لفظوں کا ترجمہ آتا ہوگا
"ھدی للمتقین "
"ھدی" کا مطلب "ہدایت"
اور "للمتقین " کا مطلب "متقین کیلئے"
لیکن اس کا ہرگز یہ مطلب نہیں ،کہ قرآن کریم  میں جہاں بھی لفظ "ھدی"آیا ہے ،اس سے مراد "ہدایت "ہی ہوگا
بلکہ لفظ "ھدی " قرآن کریم میں سترہ معنوں میں استعمال ہوا ہے ۔
وہ سترہ معانی درج ذیل ہیں ۔
ا۔بیان
2۔دین اسلام
3۔ایمان
4۔دعاء
5۔معرفت
6۔امر النبی
7۔رشد
8۔رسل
9۔قرآن
10۔تورات
11۔توفیق
12۔لا یھدی
13۔توحید
14۔سنت
15۔توبہ
16۔یصلح
17۔الھام
ہم اپنی  بات پر اس عالم کی کتاب سے دلیل لاتے ہیں ،جو مفسر بھی تھے ،فقیہ بھی تھے ،حدیث اور لغۃ کے بے مثال عالم بھی تھے ،اور انھوں نے بیس تابعین کا زمانہ پایا ،اور ان سے احادیث بھی روایت کیں ۔
ان کا نام "یحیی بن سلام" ہے ،انھوں نے اپنی کتاب " التصاريف لتفسير القرآن مما اشتبهت أسمائه وتصرفت معانيه"میں لفظ "ھدی " کی تفسیر میں یہ سترہ معانی درج کیے ہیں ،ہم اہل علم کے لیے اس کی اصل عربی عبارت بھی یہاں درج کر رہے ہیں ۔



تفسير "هُدًى" على سبعة عشر وجها
الوجه الأول: هدى يعني بيانا
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
وذلك في قوله في البقرة: {أولائك على هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ} يعني على بيان من ربهم.
وقوله في لقمان: {أولائك على هُدًى} يعني على بيان.
وتصديق ذلك في حم السَّجدة قوله: {وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ} يعني بيَّنَّا لَهُمْ.
وقال في هل أتى: {إِنَّا هَدَيْنَاهُ السبيل} يعني بَيَّنَّا له السَّبِيل.
 وقال في لا أقسم: {وَهَدَيْنَاهُ النجدين} يعني بيَّنَّا له.
وقال في الأَعراف: {أَوَلَمْ يَهْدِ} يعني أو لم يبّيِّن، {لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الأرض} . وفي طاه: {أَفَلَمْ يَهْدِ} يعني أفلم يبَيِّن،وهو تفسير قتادة.
 وقال الحسن: وقوله: {قَدَّرَ فهدى} يَعْنِي بَيّن له سبيل الهدى وسبيل الضلالة،
 وفي الم تنزيل السَّجدة: {أَوَلَمْ يَهْدِ} يعني أو لم يبيّن لهم. ونحوه كثير
----------------------

الوجہ الثانی  ھدی یعنی دین الاسلام :
وذلك قوله في الحج {إِنَّكَ لعلى هُدًى مُّسْتَقِيمٍ} يعني على دين مستقيم، حق، وهو الإِسلام.
 ومثلها في البقرة: {قُلْ إِنَّ هُدَى الله هُوَ الهدى} يعني دين الله، يعني الإِسلام، هو الدين وهو الحق.
وفي الأَنعام: {قُلْ إِنَّ هُدَى الله هُوَ الهدى} يعني دين الله هو الدِّين.
 وقال في آل عمران: {قُلْ إِنَّ الهدى هُدَى الله} يعني إِنَّ الدين دين الله وهو الإِسلام، وهو الحق. ونحوه كثير.

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجہ الثالث ھدی یعنی الایمان :
وذلك قوله في سورة مريم:
{وَيَزِيدُ الله الذين اهتدوا هُدًى} يعني يزيدهم إيمانا.
 وكقوله في الكهف: {وَزِدْنَاهُمْ هُدًى} يعني إِيمانا.
 وفي سبأ: {أَنَحْنُ صَدَدنَاكُمْ عَنِ الهدى} يعني عن الإيمان.
 وقال في الزُخرف {إِنَّنَا لَمُهْتَدُونَ} يعني إِنَّنا لمؤمنون، وهو تفسير مجاهد. ونحوه كثير.
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجہ الرابع ھدی یعنی دعاء:
وذلك قوله في الرعد: {وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ} يعني داعيا، يعني نبيّاً. وهو تفسير قتادة.
 وفي حمعاساقا: {وَإِنَّكَ لتهدي} يعني لتدعو.
 وفي الأَنبياء: {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ} يعني يدعون {بِأَمْرِنَا} .
وقال في الم السجدة: {أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا} .
ومثله كثير.
 وقال في سبحان: {إِنَّ هاذا القرآن يَِهْدِي} يعني يدعو، {لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ} . وقال في الأَحقاف: {مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يهدي} يعني يدعو {إِلَى الحق} ،
وقال في قل أوحي: {يهدي إِلَى الرشد} يعني يدعو.
وقال في الصَّافَّات: {فاهدوهم} يعني
فادعوهم، {إلى صِرَاطِ الجحيم} .
وقال في الأَعراف: {وَمِن قَوْمِ موسى أُمَّةٌ يَهْدُونَ} يَعْنِي يدعون {بالحق وَبِهِ يَعْدِلُونَ} .
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجہ الخامس ھدی یعنی معرفۃ:
وذلك قوله في النَّحل: {وبالنجم هُمْ يَهْتَدُونَ} يعني يعرفون الطّرق.
وفي النَّمل {نَنظُرْ أتهتديا} يعني أتعرفه تفسير مجاهد {أَمْ تَكُونُ مِنَ الذين لاَ يَهْتَدُونَ} يعني أم تكون من الَّذين لا يعرفون.
وفي الأَنبياء: {فِجَاجاً سُبُلاً لَّعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ} يعني لعلَّهم يعرفون الطَّريق، تفسير قتادة. وقال في الزخرف: {سُبُلاً لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} لكي تبصروا الطريق، يعني لعلكم تعرفون. وفي طه: {ثُمَّ اهتدى} ثم عرف الصّواب.
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجه السادس: هدى يعني أمر محمد يعني أمر النبي
وذلك قوله تعالى في الذين كفروا: {مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الهدى} يعني أمر محمد أنه رسول الله وقامت عليهم الحجة بالنبي والقرآن.
وفي البقرة: {إِنَّ الذين يَكْتُمُونَ مَآ أَنزَلْنَا مِنَ البينات والهدى} يعني أمر محمد أنَّه رسول الله. وقال قتادة: وكتموا الإِسلام، وكتموا محمدا وهم يجدونه مكتوبا عندهم. وفي الَّذين كفروا أيضا: {وَشَآقُّواْ الرسول مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الهدى}
يعني أمر محمد أنَّه نبي وأنه رسول الله. وقال يحيى: من بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لهم الإِيمان، وقامت عليهم الحجًَّة على النبي والقرآن، يعني المنافقين.
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجه السابع: هدى يعني رشدا
وذلك قوله في القصص: {عسى ربي أَن يَهْدِيَنِي} . قال قتادة: أن يرشدني {سَوَآءَ السبيل} .
 وفي طه: {أَوْ أَجِدُ عَلَى النار هُدًى} يعني مرشدا للطريق. وقال قتادة: يهدونه الطَّرِيق.
 وفي ص: {واهدنآ إلى سَوَآءِ الصراط} يعني أرشدنا.
وفي فاتحة الكتاب {اهدنا الصراط} يعني ارشدنا ونحوه كثير.
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجه الثامن: هدى يعني رسلا
هدى يعني رسلا وكتبا، وذلك قوله في البقرة: {فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى} يعني رسلا وكتبا، {فَمَن تَبِعَ هُدَايَ} يعني فمَنْ تبِع رسلي وكتبي.
 وفي طه: {فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى} ، مثل الأَوًَّل سواء، {فَمَنِ اتبع هُدَايَ} يعني رسلي وكتبي، {فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يشقى} .
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجه التاسع: هدى يعني القرآن
وذلك قوله في النجم: {وَلَقَدْ جَآءَهُم مِّن رَّبِّهِمُ الهدى} يعني القرآن، فيه بيان كل شيء.
 وقال في سبحان: {وَمَا مَنَعَ الناس أَن يؤمنوا إِذْ جَآءَهُمُ الهدى} يعني القرآن. وفيه بيان كل شيء.
 وفي يوسف: {وَهُدًى وَرَحْمَةً} يعني القرآن.
وفي آل عمران مثلها.
وفي الكهف: {وَمَا مَنَعَ الناس أَن يؤمنوا إِذْ جَآءَهُمُ الهدى} يعني القرآن.
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجه العاشر: هدى يعني التوراة
وذلك قوله في حمالمؤمن: {وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الهدى} يعني التَّوراة.
وفي الم السجدة: {وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لبني إِسْرَائِيلَ} يعني التَّوْراة.
 وقال الحسن: {وَجَعَلْنَاهُ} يعني موسى {هُدًى لبني إِسْرَائِيلَ} . وفي أوّل سبحان مثلها.
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجه الحادى عشر: هدى يعني التوفيق
وذلك قوله في البقرة: {وأولائك هُمُ المهتدون} إِلى الاسترجاع والصّبر، يعني هم الْموفَّقون.
 وفي التَّغابن: {وَمَن يُؤْمِن بالله يَهْدِ قَلْبَهُ} يعني يوفِّق قلبه إلى الاسترجاع عند المصيبة فسلَّم ورضي وعرف أَنها من الله.
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجه الثاني عشر: هدى يعني لا يهدي
وذلك قوله في البقرة: {والله لاَ يَهْدِي القوم الظالمين} المشركين، لا يهديهم إِلى الحجّة، ولا يهديهم من الضَّلالةِ إِلى دينه.
 وفي براءة: {والله لاَ يَهْدِي القوم الظالمين} يعني إِلى الحجَّة.
وفي سورة الجمعة: {والله لاَ يَهْدِي القوم الظالمين}
يعني لا يهديهم من الضَّلالةِ إِلى دينه. قال: هم الَّذِين يلقون الله بشركهم.
وفي الصّف مثلها أيضا. ونحوه كثير.
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجه الثالث عشر: هدى يعني التوحيد
وذلك قوله في القصص {إِن نَّتَّبِعِ الهدى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَآ} يعني التَّوحيد وهو الإِيمان.
وفي الصَّفِّ: {هُوَ الذي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بالهدى وَدِينِ الحق} يعني التَّوحيد يعني الإِسلام. ومثلها في براءة.
وفي إِنَّا فتحنا لك: {هُوَ الذي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بالهدى} يعني التَّوحيد، {وَدِينِ الحق} . يعني الإِسلام.
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجه الرابع عشر: هدى يعني سنة
وذلك قوله في الزخرف {وَإِنَّا على آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ} يعني مستنون سنتهم في الكفر. وقال مجاهد: سنتهم.
وفي الأَنعام يقول للنَّبي: {فَبِهُدَاهُمُ اقتده} يعني بسنتهم، التوحيد، "اقتده"، يعني اسْتَنَّ بِها.
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجه الخامس عشر: هدى يعني التوبة
وذلك قوله في الأَعراف {إِنَّا هُدْنَآ إِلَيْكَ} . تفسير مجاهد وقتادة: إنَّا تبنا إليك.
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔


الوجه السادس عشر: هدى يعني يصلح
يهدي يُصلح، وذلك قوله في سورة يوسف {وَأَنَّ الله لاَ يَهْدِي كَيْدَ الخائنين} يعني لا يصلح عمل الزُّناة.
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الوجه السابع عشر: هدى يعني الإلهام
وذلك قوله في طه: {الذي أعطى كُلَّ شَيءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هدى} يعني ألهمه لمرعاه، فمنها ما يأكل النَّبْت، ومنها ما يأكل الحب، ومنها ما يأكل اللَّحم. وقوله: {خَلْقَهُ} يعني صورته التي تصلح له. قال: {ثُمَّ هدى} يعني ألهمه كيف يأتي معيشته ومرعاه، وذلك قوله في سَبِّح اسم ربِّك الأعلى {والذي قَدَّرَ فهدى} يعني قدَّر الخلق، الذَّكر والأُنثى، "فهدى" يعني أَلهَم كيف يأتيها وتأتيه.

(التصاریف لتفسیر القرآن ،لیحیی بن سلا م بن ابی ثعلبۃ )(المتوفی:200ھ)
طالب دعا :
احسان اللہ کیانی
21۔جولائی ۔2017
 



Translate in your Language

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Join us on